تصدر عن دار النور للنشر- لندن

نسخة تجريبية


من ما قبل الخليج إلى أدنى المحيط المطلوب المصالحة. وتحديداً المصالحة مثل ما جرى في أوروبا بعد كل ما عرفته من حروبها الدينية والاستعمارية.

المصالحة قامت على معايير ثلاثة : 

- بين الدول احترام  الحدود البينية القائمة والمساواة بين الدول صغيرها وكبيرها، فإمارة موناكو دولة وأيسلندا كذلك تمامًا كما ألمانية وبريطانيا، وحل المشكلات بالتفاوض.

- وداخل كل دولة احترام ثلاثية الحاءات: الحياة والحقوق والحريات لكل فردٍ على أساسٍ من المواطنية التامة المساواة أمام القانون.

- بين المواطن وخالقه وبينه وبين نفسه خصوصية الاعتقاد والتعبير عنه تحت سقف قانوني مدني عام مقرٍ بالطرق المتفق عليها.

أعلن الرئيس سليم الحص الإضراب عن الطعام ليوم واحد تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي المضربين منذ أربعة عشر يوماً، وذلك رغم وضعه الصحي الصعب.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

اعتذر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي لنظيره الأميركي دونالد ترامب الإثنين عن قبول دعوته لزيارة الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه عليه زيارة روسيا قبل أن يقرر زيارة الولايات المتحدة.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

أفاد بيان لوزارة الداخلية في وقت مبكر الثلاثاء بمقتل ثلاثة رجال شرطة مصريين وأصيب خمسة آخرون بجروح في هجوم لمسلحين مجهولين على قافلتهم قرب طريق دائرية رئيسية في محيط القاهرة .

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

استشهد صباح اليوم الثلاثاء، الأسير المحرر مازن محمد المغربي (45 عامًا)، في مدينة رام الله، وهو يخوض الإضراب عن الطعام مساندةً للأسرى في سجون الاحتلال بمعركة الكرامة والحرية.

المزيد ٠٢/٠٥/٢٠١٧

حذّرت كوريا الشمالية الإثنين من أنها ستجري تجربة نووية "في أي وقت وفي أي مكان" تحدده القيادة في البلاد.

المزيد ٠١/٠٥/٢٠١٧

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقية الدفاع مع السعودية معتبرا إياها تصب في صالح الرياض فقط.

المزيد ٢٨/٠٤/٢٠١٧

أفادت رويترز نقلاً عن شركة شحن أن الفرقاطة العسكرية الروسية "ليمان" تغرق في البحر الأسود بعد اصطدامها بسفينة شحن

المزيد ٢٧/٠٤/٢٠١٧


Profile
لو قُدِّرَ للشيخِ الدكتور عبد الهادي الفضلي (١٩٣٥-٢٠١٣م) أن يحظى بمؤسّسةٍ فعّالةٍ في التّرويجِ والدّعايةِ؛ لكانَ في مكانٍ آخر، غير الذي كان فيه قبيل الرّحيل وبعده. كان الفضليّ حاضراً بتميّزٍ لا يُنكره أحدٌ، واستطاعَ بذكائه الوقّاد، والمبكِّر، أن يُنجِزَ التركيبةَ المعرفيّة المتنوِّعة التي باتت، بعد ذلك، الوسامَ الاستثنائيّ الذي يُفاضَلُ بناءاً عليها رجلُ دين على آخر، أو مدرسةٌ دينيّة مقابل أخرى. م... تتمة

أكثرُ قوّةِ السيد موسى الصّدر (١٩٢٨م) تتجمّعُ في غيابه الغامض/ الواضح، وفي التراكم التّاريخيّ الذي حلّ عنده وأحاله إلى وفْرةٍ من الإنتاج والحركة الدّؤوبة. لم يقطع الصّدر صلته بالموروث، ولكنه أحاطَه بهدوءٍ وخرَج منه بإرثٍ يأخذُ نشاطه من الواقع المعاش. الأكثر حضوراً في غيابه هي عيناه السّائلةُ، والملامحُ الطريّةُ من وجهه التي تكسر الغيابات والأحجبة. ... تتمة

في اللّحظة التي اختلفَ فيها الشيخُ محمد سعيد رمضان البوطي (١٩٢٩-٢٠١٣م) مع المعارضين للنّظام السّوريّ؛ لم يكن قد فتحَ لنفسه الطريقَ للوقوع "المخزي" في الكارثة المستديرة. هو من أولئك الذين يختارون وجْهتهم، ولا يقعون فيها، أو يُجبَرون عليها. اختياره في الفكرِ والسّياسة كان مدعوماً بإرثٍ - لا خلافَ عليه - من المعرفةِ والترفُّع عن الجدالات العابرةِ أو المهووسةِ بالرّاهنِ المتلقِّب. من الأفضل، لقراءةِ ا... تتمة

تمّ استهداف السيد عبد مجيد الخوئي (١٩٦٢-٢٠٠٣م) في الزّمان والمكان اللذين يجعلان "حادثة" قتْله تُشبه عمليات "الاغتيال الكبرى" التي يتوقّف عندها التّاريخُ، أو يُراد لهذا الأخير أن يقفَ عنوةً ويعود إلى الوراء. من العصيّ تقديم "تحقيق وافٍ" بشأن الحادثةِ "المبرمجة" التي وقعت في العاشر من أبريل ٢٠٠٣م، أي بعد يومٍ واحد من سقوط نظام صدّام حسين، والذي كان للسيد الخوئي دور ظاهر في الإعداد والتحفيزِ له، وعبر... تتمة

مثلُ جذع النّخلةِ التي هزّتها مريم وتساقط علينا رطباً جنيّا. لا يذكر التّاريخُ الكثيرَ عن آمنة الصّدر، أو بنت الهدى، (مواليد العراق، ١٩٣٧-١٩٨٠)؛ إلا يوم كَسَرتْ نونَ نسوتِها، والتحقتْ بنداءِ شقيقها الذي هزّ عرشاً. كالأساطير التي لا تموتُ، أو تلك التي تُولدُ بعد مجزرةٍ غير متكافئة. النّهايةُ كانت قصّتها المفتوحةَ على اللا نهايات. حبكةٌ فجيعةٌ حلّت في ختامِ سيرةِ "الباحثةِ عن الحقيقة"، وبفتْكٍ لا يح... تتمة

يُقدِّم طه عبد الرحمن (مواليد المغرب ١٩٤٤م) اختباراً متّصلاً في إمكانِ الحديث عن تداوليّة محكومة بالأخلاق. بالنسبةِ لشيخ المناطقة العرب، فإنّ البتّ المفهوميّ الأبرز هو إمكان القول بأنّ ثمّة فلسفةً موبوءة بالمكان والزّمان، وتقْطعُ الطّريق أمام المركزيّة الحداثويّة، وهو تمهيدٌ لإعادةِ الوصْل بين النظري والعملي، أو بين التفكُّر والأخلاق. يرى صاحب "سؤال الأخلاق" بأن التأسيس لهذا القطْع المفاهيمي هو مق... تتمة

غابَ فتحي يكن (١٩٣٣-٢٠٠٩م) في المرحلةِ التي شهدت بدايةَ الاختباراتِ الكبرى للحركيّة الإسلاميّة. في لبنان، أنجزَ يكن الاختبارَ الأقلّ إعاقةً لظاهرةِ الإسلام السّياسيّ. المولودُ في طرابلس، والحاملُ إرثاً تركيّاً من النّسبِ العائلي؛ سجّلَ "خاتمةً مقطعيّةً" لمسيرته الحافلة بالعملِ السّياسيّ والدّيني والحركي. في ديسمبر ٢٠٠٦، ووسْط اعتصام المعارضة (بقيادة حزب الله) في ساحةِ رياض الصّلح ببيروت؛ أمَّ يكن ... تتمة

كان بإمكانِ المسيري أن ينالَ حظوةً "رسميّة" مرموقة. ولكنه آثر التمسّك بأبرز خواصّه: الإفصاح، والتّواضع. علامتان كانتا حاضرتين في سيرته كلّها، سيرة القوْل والفعل. كان يسبر أعقد القضايا والإشكالات، ولكن منهجه الكتابي كان ممشوقًا بالإفصاحِ الفصيح، وبالتّواصلِ المتواضعِ مع القاريء العام. ... تتمة

لم تكن الانتقالةُ الفكريّة التي أعلنها مؤخرا راشد الغنوشي (مواليد تونس ١٩٤١م) بعيدةً عن السّياق الفكري الذي عُرِف به الرّجل الأبرز في ابتكار التنظيرات اللافتة للحركةِ الإسلاميّة المعاصرة. سجّل الغنوشي الخطوةَ العمليّة للتحوّل إلى التموضع المدنيّ، بإعلانه أخيراً الخروجَ من "الإسلام السّياسيّ"، بما هو سياقٌ فكريّ وتاريخيّ ملتبسٌ تحكمه النضاليّةُ الإسلاميّة ويشدّه الطموحُ "الأممي" لإثباتِ وتثبيت النم... تتمة

لم يكن السيد محمد بحر العلوم (١٩٢٧-٢٠١٥م) مدفوعًا للدّخولِ الهيّن في الخياراتِ السّهلة والمتاحة، أو تلك التي تدفعها المتغيّراتُ الطارئة التي يجد المرءُ نفسه مضطرًا للمراوحة معها أو الخضوع لها. الزّعامة التي تراخت دون تفاوض داخل عباءته؛ لم تغرِه أو ترغمه على استبدال الواقعِ بالواقعيّة، أو نسْف الحلمِ النّافع لصالح الخيالاتِ المصطنعة.... تتمة

تقترحُ المعماريّةُ زها حديد (1950-2016) قراءةَ الفراغ وإعماره. لا تبدو المرأةُ العربيّة الفريدةُ التي زهتْ في العمارة إلى أقصى حدود الممكن، وأدخلت الحديدَ في الفضاء الفراغيّ؛ مفصولةً عن الإرثِ العميق الذي تحمله من العراق، وتحديداً منذ اللّحظة التي بدت فيها مدفوعةً للتّعويض عن التّلاشي المكانيّ الذي حلّ، ولا زال، في مسقطِ رأسها، وكأنّها تجد في الإعمار التفكيكيّ؛ ممارسةً كونيّة وإنسانيّةً للاحتجاج ع... تتمة

من العصيِّ قراءة مآلاتِ شخصيّة الشّيخ حسين الرّاضي (مواليد الأحساء، شرق السعوديّة 1951)، من غير المرورِ على عمامتين مرّتا على المحقِّق الذي يُعتَقل اليوم في سجن الدّمام بالسعوديّة. من اللّحظةِ التي كان يتحرّك فيها "العبد الله"، كما هو لقبُه في دفتر الأحوال، جاهِداً من أجل الوصولِ إلى النجف الأشرف؛ كان ثمّة شظفٌ يحيطُ به يحولُ دون تيسُّر الذّهاب إلى "دار العلم" في العراق، ولكنّه وجدَ نفسه مدفوعاً ل... تتمة

كان يُدرك معنى أنْ يحلّ في كرسي "شيخ الأزهر" بتعيين فوقيٍّ من الدولة، لكنه رأى أن ذلك لا يفرض عليه أن يكون تابعاً لجهاز الحكومة، أو مواكِباً لها مواكبة الأعمى. حرّك فكرةَ انتخابِ شيخ الأزهر وليس تعيينه؛ ليمنح الكرسيَّ الأكبر قدْرًا من الاستقلال والمصداقيّة.... تتمة

حملَ الفقيه النجفَ معه في لبنان. نشأته الدينية في كبرى حوزات العراق ظلت مقاسه ومقياسه. عصارةُ عقله، وقلبه، تظلّ هناك، ولكن قهْر الأوضاع حمله على الرجوع إلى مسقط أهله والبقاء هنا، فيما وجدَ التصبُّر على البُعد في صُنْعِ وهجِ النجف في (صور) جنوبِ لبنان، وبعدها في حاريص، حيث شيّد حوزته التي اختار اسم "النجف" لها، تأكيداً على تمسُّكه بالمكان والمنهج وبالرعيل الأبرز من الفقهاء والمراجع الذين حضرَ درْسه... تتمة

كان لا يضع حساب الكلفة، ولهذا لم يتردّد في إعلاء الاحتجاجات وتمديد السقوف كلّ مرة. هكذا كان العكري العلامة الاستثنائيّة في مرحلةٍ لم يجرؤ أحدٌ على قول ما كان يجهر به في المهرجانات الشعبيّة. كانت الكلفة سنواتٍ من الاعتقال، وما ينطوي عليه من سلسلةٍ من التعريفات الإجرائيّة سيئة الصّيت، ولكن ذلك لم يغيّر كثيراً من ملامح العكري الذي كان يوماً ما ملهماً للجماهير وتهتف باسمه حناجرهم الغاضبة.... تتمة

خرقَ السيد الوداعي الحدود التقليديّة للعمامة، ولكنّه لم يقع - بالكامل - في النموذج الحركيّ الذي عبرت عنه العمائم التي اختارت السّجال مع التحدي اليومي، والاحتكاك مع الكتل الحرجة التي تفرزها حداثة المجتمع أو تحوّلات السلطة وإكراهاتها. اختار الوداعي أن يكون مرناً، ولكن منحازاً في الوقت نفسه.... تتمة

لا شيء يُرغمكَ على اختصارِ الزّمن كلّه، إلا هذا الوهجُ الآسرُ الذي يتدفق من عينيه. يجتمعُ هذا البريقُ مع جلجلة صوته فيُصبح المرء، من غير فواصل أو اختيارٍ طويل، أمام المقاومة. ميزةُ سيد شهداء المقاومة هو أنّه كان إنساناً مفتوحاً على الآخر، الآخر البسيطِ تحديداً. انفتاحٌ وفّر لقدميه أن ترى الطريقَ، وأن يتّسع لكلماته كلّ المعنى. داخل عباءته يحلو للنّاس أن يجتمعوا. ليس أعظم من أن يجد النّاس الدفءَ في... تتمة

بكثيرٍ من الدّقةِ، يمكن القول بأن الشّيخ محمد مهدي شمس الدّين كان عُصارة عاملين أسهما، بين زمنٍ وآخر، في تشكيل اتّجاهاتِ العمامة الشّيعيّة وموجِّهاتها. الأوّل، هو عامل السلطة المحليّة غير المستقرّة، والثاني، هو عامل النّقاش “الديني” حول الدّولة والأمّة. إشتبكَ شمس الدّين مبكّراً مع مقولة “نظام الحكم”، وكتب في وقتٍ مبكّر كتابه “نظام الإدارة في الإسلام”. إخترق، شمس الدين خمسينيّات النجف، وأطلّ من ... تتمة

من الممكنِ أن تُقدَّر الأمورَ بعددِ السّنين التي فصلت الرّحيل. حين تدحرج إليه المرضُ اللّعينُ، كان ثمّة منْ سارعَ إلى فتْح الأسارير. هناك بعضٌ انتظرَ، بفارغ الصّبر، الاستماع إلى بيان النّعي. هذه القائمة السّوداء التي دشّنت عداءها للسّيد، كانت، ويا للمفارقة، تضمّ خليطاً من جماعات التكفير و”التّضليل”، والليبراليين الطائفيين، وأدعياء العقلانيّة المذهبيّة. السّيدُ وفكرُه، كان مصدر إزعاجٍ لكثي... تتمة

يُشبه هاني فحص، حركةَ الإصلاح الشيعي التي تُحدَّد وقت إقلاعها، ولكنها تفقدُ ساعة الهبوط. سجّلَ فحص سيرته من خلال جدليّة السّياسيّ والدّيني، وهي جدليّةٌ تصنعُ في الفضاء الشّيعي نماذج عدّة، وليس نموذجاً واحداً. فحص اختار أن يصنعَ نموذجه الخاص، واعتماداً على تخليقٍ إشكاليّ مع اللّغة. يمكن، بكثيرٍ من الجسارة، القول بأن فحص هو حصيلةُ “ثورة اللّغة الشّيعيّة مع عالمها المتغيّر”. باللّغة، وفي اللّغة، ر... تتمة


جمع الحقوق محفوظة لمجلة النور الجديد : www.nourjadeed.com
مقالات النور متوفرة تحت رخصة المشاع الإبداع 2014